المنتدى الرسمى لطلاب قسم الجغرافيا جامعة طنطا
عزيزى الزائر ان كنت مسجل لدينا برجاء تسجيل الدخول وان كانت هذة هى زيارتك الاولى للمنتدى يسرنا بان تكون عضوا معنا معنا حتى تتمتع بكامل الصلاحيات


الجغرافيا للجميع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عملية الاستمطار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed youns
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: عملية الاستمطار   الإثنين 02 فبراير 2009, 4:59 pm

عملية الاستمطار
تعود فكرة الاستمطار، أو تنشيط تلقيح السحب, للعالم الألماني فنديسن (Findeisen)، عام 1938م، حينما رأي إمكانية مساهمة نويات الثلج المضافة للسحب، في إسقاط المطر.


غير أن هذه الطريقة، لم تطبق من الناحية العملية، إلاّ في عام 1946م، عندما أجرى العالم الأمريكي شيفر(Scheefer)، أول تجربة حقلية للمطر، عن طريق رش حوالي 1.5 كيلو جرام من الثلج المجروش، عند درجة حرارة 20 ْم، في سحب مارة، فبدأ المطر والثلج في التساقط لمسافة 610 متر، قبل التبخر والتبدد في الهواء.

وبعد ذلك، بدأ الاهتمام بطرق استمطار السحب، فأصبحت هناك أكثر من طريقة لاستمطار المطر، منها: رش السحب الركامية المارة برذاذ الماء، بواسطة الطائرات، للمساعدة على تشبع الهواء، وسرعة تكثف بخار الماء، لإسقاط المطر.

إلا أن هذه الطريقة تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء، إذ تعتمد على استخدام الطائرات في رش السحب المارة ببلورات من الثلج الجاف، المكون من ثاني أكسيد الكربون المتجمد، للمساعدة على تكثف قطرات البخار ورش مسحوق أيوديد الفضة، بواسطة الطائرات، للعمل كنويات صلبة، لتجميع جزيئات بخار الماء، وتكثيفها حوله، وسقوطها على هيئة أمطار.

وتم استعمال طائرة مزودة بأجهزة خاصة، ومصممة لوضع المواد الأساسية للاستمطار، وبعضها على شكل جهاز شبيه بمطلق الألعاب النارية وبعضها الآخر على شكل قمع يتسع تدريجيا نحو الخارج ويتوهج وينفجر فجأة عند الاستعمال.

أما المواد المستخدمة لاستمطار السحب، فتتكون من يوديد الفضة، إضافة إلى مادة بير كلورايت البوتاسيوم مع بعض المركبات، ويتم إطلاقها نحو السحب الركامية الحاملة لكميات كبيرة من بخار، وذلك كي تستحث السحب على النمو وعمل كمية كبيرة من الأمطار.

وعندما تنطلق تلك المواد والمركبات من الطائرة، فإنها تنتشر بسرعة كالألعاب النارية إلى حد كبير، ولوجود الرياح المصاحبة للسحب، فإن الرياح ـ بإذن الله ـ تقوم بتوزيع تلك المواد على مساحة كبيرة وبسرعة، بحيث تشمل السحابة ككل، لترابط تلك السحابة بتيارات متجانسة ومتلاطمة في دائرة السحابة، إما نفاثة أو تصاعدية لولبية.

تلك المواد المتكونة من يوديد الفضة، إضافة إلى مادة بير كلورايت البوتاسيوم مع بعض المركبات، تكوَن ذرات دقيقة، تقوم مقام ذرات الغبار التي ذكرناها في بداية الموضوع، بحيث إن بخار الماء الكثيف الذي في السحابة، يبدأ ـ بإذن الله ـ يتكاثف حول تلك الذرات، مكونا بلورات ثلجية لانخفاض درجة الحرارة، وتكبر شيئا فشيئا حتى يأمرها الله تعالى بالسقوط في المكان الذي يشاؤه الله.

العوامل المساعدة لعملية الاستمطار:

ـ كادر فني, لتنفيذ الأعمال المختلفة.

ـ السحب الكثيفة الحاملة لكميات كبيرة من الماء.

ـ طائرات ذات مواصفات خاصة, تتمكن من التسلق إلى قمم السحاب, وأن تكون مجهزة بوسائل إطلاق مواد الزرع, ونظام جمع وتحليل المعلومات, التي يتم جمعها من أجهزة القياس المركبة على طائرات الاستمطار, ومحطات رادار الطقس.

ـ ضرورة إقامة محطات صناعية, لمراقبة السحب, وحركتها ومواصفاتها.

ـ رادارات طقس, لمراقبة السحب, وتحديد خواصها, ومحتواها المائي.

ـ كمية كافية من مواد الزرع "المواد المستخمة".

ـ وسائل اتصال لاسلكي بين مركز القيادة, وطائرات الاستمطار, ومحطات رادار الطقس.

_________________________
طريقة الاستمطار الصناعي
بالصور



عملية تفجير العبوات داخل السحاب


عمليه اخرى للتفجير


لقطه مقربه اكثر


السحب بعد العمليه


عملية التكثف


تهيئة السحابه


السحابه بعد التهيئه



منقول




جغرافيا طنطا ® (^o^) للتميز عنوان


وبكم سنكون نحن العنوان




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عملية الاستمطار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمى لطلاب قسم الجغرافيا جامعة طنطا :: الجغرافيا الطبيعية :: جغرافيا الطقس والمناخ والميتيورولوجيا-
انتقل الى: