المنتدى الرسمى لطلاب قسم الجغرافيا جامعة طنطا
عزيزى الزائر ان كنت مسجل لدينا برجاء تسجيل الدخول وان كانت هذة هى زيارتك الاولى للمنتدى يسرنا بان تكون عضوا معنا معنا حتى تتمتع بكامل الصلاحيات


الجغرافيا للجميع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 تحليل صور الاستشعار عن بعد.....Analysis of remote sensing images

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: تحليل صور الاستشعار عن بعد.....Analysis of remote sensing images   السبت 23 يناير 2010, 6:02 pm



[b]تحليل صور الاستشعار عن بعد

تتمثل إحدى الصعوبات الفنية في مجال الاستشعار عن بعد في التعامل مع ناتج هذا الاستشعار، إذ إن حجم المعلومات، التي يتم جمعها هائل جداً، بحيث يستحيل تقريبا التعامل معه بشكل يدوي، ومن هنا كان لابد من تطوير برامج للحاسبات تستطيع التعامل مع هذه الصور الضوئية والرادارية، وتحويلها إلى معلومات مفهومة ومفيدة، ويتطلب ذلك تحليل الصور الجوية والفضائية وتفسيرها آلياً، وهو ما يدخل في مجال علم "الذكاء الاصطناعي" Artificial Intelligence (AI).
أولاً: صور "أبوللو"
حملت المركبة الفضائية "أبوللو ـ 9"، التي أطلقت 1969م، مجموعة من الكاميرات، التقطت صوراً للأرض، بعدة أطوال موجية، في وقت واحد، وأظهرت هذه الصور أن هذه التقنية، التي عُرفت باسم "التصوير متعدد الأطياف" Multispectral Imaging يمكن استخدامها في عدة تطبيقات مفيدة، كالتمييز بين الغطاء النباتي السليم والمصاب بالآفات، وفي عمل الخرائط الدقيقة، ومراقبة التلوث والتصحر، وغير ذلك.
ثانياً: تطور تقنيات التصوير
قد أدت الصور الفضائية دوراً مهماً في عمليات التجسس أثناء حقبة الحرب الباردة، ونتيجة لذلك حدث؛ تطور كبير في تقنيات التصوير، وكيفية التعامل مع الصور الفضائية. فقد بدأ التصوير باستخدام الفيلم، الذي كان يعاد إلى الأرض لتحميضه، ثم تكبر الصور.
وتلا ذلك التصوير باستخدام الدوائر الإلكترونية الحساسة، حيث تبث المعلومات على هيئة أرقام، يتم تجميعها آليا، باستخدام أجهزة الحاسب المتطورة، ثم طورت بعد ذلك تقنية جمع المعلومات في الأطياف المتعددة، والتي تسمح بالرؤية الليلية، أو بقراءة الاختلاف في الحرارة بين جسم وآخر، وكذلك التصوير الراداري، الذي يخترق السحب.
ثالثاً: صور مكوك الفضاء "إنديفور"
قد ذكرت وكالة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا" NASA أن الصور، التي رسمها مكوك الفضاء "إنديفور"، تُعد أفضل من تلك الصور الموجودة حالياً للأرض، وأن كان معظمها سيبقى سرياً، وسيكون استخدامها قاصراً على أجهزة الدفاع والاستخبارات الأمريكية.
وكان الرواد الستة على متن المكوك قد مدّوا صارية، في الفضاء بنجاح، وهي المرة الأولى التي تقام فيها بنية في محيط منعدم الجاذبية. وشكل مد الصارية، الذي انتهى بعد ست ساعات على وضع المكوك في مداره، أحد أهم مراحل هذه المهمة، التي تهدف إلى التقاط صورة طوبوغرافية، ثلاثية الأبعاد، للأرض بفضل جهاز مسح راداري شديد التطور.
وقد سمحت الصارية بالتقاط صورتين للأرض في الوقت نفسه، وذلك باستخدام تقنية تعرف بتقنية "تداخل حزم موجات الرادار". فالصورة الأولى تمت بواسطة هوائيات الرادار في المكوك، والأخرى بواسطة الهوائي المثبت في طرف الصارية.
وأمضى طاقم المكوك أياماً في الفضاء، يبثون خلالها إشارات رادارية إلى المدن، والحقول، والجبال، والغابات، وكل شىء تقريباً يدخل في تشكيل سطح الأرض فيما بين القطبين. ولدى ارتداد الإشارات إلى الفضاء، قامت الهوائيات المركبة على صارية المكوك بتجميعها للحصول على صور تماثل الأفلام السينمائية، أو الصور ثلاثية الأبعاد، لتكوين أفضل صورة طوبوغرافية للأرض، أمكن الحصول عليها حتى الآن.
رابعاً: الحصول على الصور
من المعروف أن عملية التصوير تنتج صوراً للملامح من خلال تسجيل انعكاس الضوء المرئي للعين عنها، ولكن مجسات الأقمار الصناعية الماسحة لا "ترى" فقط الضوء المرئي، ولكنها "تحس" بالإشعاع في منطقة الطيف الكهرومغناطيسي، الذي يقع وراء اللون الأحمر، وبالتالي وراء الإدراك المحدود للعين، وهو ما يسمى "المنطقة القريبة من دون الحمراء". ومن هنا كانت قدرة القمر الصناعي على "الرؤية" المتعددة الأطياف، والإمكانية غير العادية على إعطاء المعلومات.
وحيث إن الأشياء المختلفة، كالحيوان والنبات، والمعادن، تعكس ضوء الشمس بطرق مختلفة، فإن كلاً منها يقال: إن له "بصمة طيفية"، فالحجر الرملي يعكس الضوء في المنطقة دون الحمراء بشكل يختلف عن عكس الطفلة، والتربة المبتلة تختلف عن الجافة.
كما تختلف الانعكاسات في الذرة عنها في القمح، وهكذا. ومثل هذه البصمات تصبح قابلة للتمييز عقب التحليل الدقيق للمعلومات المصورة، ويعالجها الحاسب الآلي على الأرض. وفي هذه المعالجة، يصبح ما هو خفي بالضرورة مرئياً من خلال استعمال ألوان "كاذبة" تعطي هذه الصور مظهراً غير مألوف.
خامساً: الأساليب الحديثة لالتقاط الصور ومعالجتها
وفي تجربة للأسلوب الجديد في النظر إلى الأرض عن بعد، أبرز نظام التصوير بالرادار، الذي تحمله الأقمار الصناعية، مقاطع كبيرة من الأرض، محققاً نتائج باهرة. وهكذا أدت التكنولوجيات الحديثة، والمعالجة الإلكترونية للبيانات إلى تغيير ثورى في علم التصوير الفضائي وفنه. وقد شارك في إحداث هذه الثورة الأقمار الصناعية وأجهزة الحاسب الآلي، التي جعلت الصور الجديدة أكثر قدرة على فهم العالم. وربما أكثر قدرة على إدارته، فالصور تسعى إلى تبسيط العالم إلى مقاييس تسمح للإنسان بفهمه.
ودرجة التفريق Resolution لأنظمة التصوير في الأقمار الحديثة تستطيع أن تلاحظ تغيرات أدق في شدة الضوء المنعكس عن سطح الأرض. بمعنى إن كل مستشعر يستجيب للتغير في شدة الإضاءة، ويختزن النتائج في صورة رقمية، وكل رقم يمثل عنصراً من عناصر الصورة، ويتم تجميع عناصر الصورة من خلال معالجة الحاسب لتكوين الصور.
سادساً: راسمات الصور الموضوعية
تستخدم الأقمار الصناعية الحديثة "راسمات الصور الموضوعية". فإضافة إلى قدرتها التحليلية وحساسيتها الفائقة للتباينات الضوئية، فإن هذه المستشعرات تستطع أن "ترى" أكثر، لأنها تقيس الضوء المنعكس في ستة أطوال موجية؛ أربعة منها في المنطقة دون الحمراء، وكذلك قناة حرارية لالتقاط درجات حرارة السطوح.
ويراد للصور أن تخدم غرضاً محدداً، أو أن توضح موضوعاً معيناً، قد يكون التربة أو توزيع الغطاء الخضري، أو التدفق الجليدي،أو الغطاء الثلجي، أو الصدوع الجيولوجية، أو أنماط استخدام الأرض. وكل هذه تمثل أدوات صناعة رسم الصور بواسطة القمر الصناعي.
وقد تطورت تكنولوجيا الحصول على صور الاستشعار عن بعد، من حيث الوضوح والدقة. وتعددت وسائل التصوير، ومنها:
1. التصوير التليفزيوني
ويتم بواسطة كاميرتين، تكون الزاوية بين عدستيهما صغيرة؛ ما يزيد من مجال الرؤية للعدستين، وأثناء تحليق القمر يقع في مجال رؤيتهما شريط من سطح الأرض، يبلغ عرضه ألف كم أو أكثر، وتسجل الصورة الناتجة على شريط مغناطيسي، ثم تنتقل إلى الأرض، عندما يمر القمر فوق أحد مراكز استقبال المعلومات، وتستطيع الكاميرا تصوير الأماكن المكشوفة فقط، بينما يعوق عملها الظلام والسحاب.
2. التصوير بالأشعة تحت الحمراء
تقوم أجهزة الأشعة تحت الحمراء بقياس الإشعاع الحراري المنبعث من سطح الأرض، وعن طريق الحصول على البصمة الحرارية لمنطقة ما يمكن تحديد نوع المكونات الصغرى للصورة، (اُنظر جدول العلاقة بين درجة حرارة الجسم ونوع الأشعة تحت الحمراء التي يشعها)،ويلعب الحاسب دورا كبيرا في تحديد شكل الصورة، (اُنظر صورة كميات المياه في الجو).
3. التصوير الضوئي
تم هذا التصوير باستخدام كاميرات ضوئية، ذات عدسات قوية، للحصول على تفاصيل دقيقة، ويتم هذا التصوير نهاراً، وفي الظروف الجوية الجيدة، وهذا هو أفضل أسلوب للحصول على معلومات مؤكدة وصورة ثلاثية الأبعاد.
4. التصوير باستخدام الأشعة السينية
هو أسلوب مستحدث للاستشعار عن بعد، ويستلزم أنواعا ضخمة من الكاميرات. وهذه الأشعة تستطيع اختراق المواقع بدرجات مختلفة لتحديد ما بداخلها، ويستخدم هذا الأسلوب في محطات الفضاء أو الأقمار الصناعية الضخمة التي تزن أكثر من طن.
سابعاً: مكونات الصورة
تركب صورة الاستشعار عن بعد من مساحات صغيرة متساوية، تدعى عناصر الصورة، "بكسل" Pixel، تكون مرئية في خطوط وأعمدة منتظمة. ونتخيل أن الصورة تتكون من كم هائل من هذه العناصر، كل منها يمثل مساحة أرضية، تختلف من قمر لآخر، فهي 57 × 79م في الجيل الأول من أقمار "لاندسات" الأمريكية، و10 × 10م أو
20 × 20م في حالة القمر الفرنسي "سبوت".

من هذه المساحة تصدر انبعاثات أو انعكاسات كهرومغناطيسية، تلتقطها أجهزة القمر، التي ترسلها إلى محطات الاستقبال الأرضية. ويتوقف عدد البيانات الرقمية لأي عنصر على عدد القنوات، التي تمثل الأطوال الموجية، التي تستقبل عليها الانبعاثات أو الانعكاسات الطيفية.
ثامناً: معالجة الصور
شير مفهوم معالجة الصورة إلى استخدام الحاسب الآلي لمعالجة بياناتها، المخزنة في هيئة رقمية. وتستهدف هذه المعالجات في مجملها زيادة إيضاح الصورة عن طريق زيادة التناقض Contrast أو تقسيمها إلى مجاميع، أو بغير ذلك من الطرق، ويعبر عنها بألوان مختلفة، وذلك للوصول إلى أكبر قدر من المعلومات عن الأشياء موضوع الدراسة.
تعد المعالجة الرقمية للصور من أهم التقنيات المستخدمة في مجال الاستشعار عن بعد، وقد ساعد في تطبيق هذه التقنية إمكان الحصول على المعطيات بشكل رقمي، ولأطوال موجية متعددة من جهة، ومن جهة أخرى التطور الكبير الذي تشهده أجهزة الحاسبات الآلية، من حيث سرعة معالجتها للبيانات، والإمكانية الكبيرة على تخزينها. ومن المزايا الأساسية لتقنية المعالجة الرقمية تنوعها، وإمكان تكرارها، ومحافظتها على دقة المعطيات الأصلية.
وترتبط الصور بالحاسب بعلاقتين أساسيتين هما: معالجة الصور، وتجميع الصور بواسطة الحاسب الآلي Computer Graphics. وتتم معالجة الصور بالحاسب الآلي في ثلاث مراحل أساسية:
1. إدخال الصورة المطلوب معالجتها إلى ذاكرة الحاسب.
2. معالجة الصورة.
3. إخراج الصورة بعد معالجتها.
تاسعاً: معالجة الصور بالحاسب
وبذلك، فإن معالجة الصورة بالحاسب تشبه، من حيث المبدأ، والمراحل، معالجة المعلومات بالحاسب. بل هي في الواقع معالجة للمعلومات المرئية بالحاسب. والصور، كمعلومات مرئية، لا تتكون من وحدات منفصلة، كالأحرف والأرقام، التي يمكن إدخالها للحاسب عادة عن طريق وحدات الإدخال المتعارف عليها، مثل لوحة المفاتيح، بل إن أي صورة تمثل فيضاً من المعلومات المستمرة والممتدة في إطارها.
ومن جهة أخرى، فإن الحاسب يمكنه فقط التعامل مع البيانات المنفصلة، كالأحرف والأرقام، وفي تعامله مع هذه البيانات يقوم بتحويل كل بيان إلى رقم ثنائيBinary. ولهذا يطلق على معالجة الصور باستخدام الحاسب "المعالجة الرقمية للصور" Digital Image Processing.
عاشراً: عملية إدخال الصور
وتشتمل مرحلة إدخال الصورة لذاكرة الحاسب أساساً على عملية تحويل فيض المعلومات المستمرة، في داخل إطار الصورة، إلى معلومات رقمية متتابعة، هذه المرحلة يطلق عليها اسم "المسح والترقيم"، حيث تقسم الصورة إلى عناصر صغيرة تسمى Pixel. وفي المعالجة الرقمية للصور تقسم الصورة إلى عناصر متساوية الأحجام، وهنا يمكن تخيل أن الصورة مكونة من مربعات صغيرة.
وتمثل عملية المسح والترقيم إعطاء قيم لشدة الاستضاءة لكل عنصر من هذه العناصر. ويُوصف كل عنصر بقيمة تشير إلى شدة إضاءته. ففي حالة الصور الرمادية يمكن أن يوصف العنصر الأسود بالقيمة صفر، تم تزيد القيمة بزيادة شدة إضاءة العنصر. وإذا خصص لكل عنصر حرف واحد Byte لتمثيل شدة الإضاءة، فإنه يمكن تمثيل العناصر شديدة الاستضاءة البيضاء برقم أكبر من الصفر، وأن تمثل درجات اللون الرمادي بأرقام بين الصفر ورقم اللون الأبيض.
حادي عشر: مزج الصور
وعلى الرغم من إمكانية استخدام الصور المفردة للنطاقات الضيقة والمصححة في عمليات التفسير، إلا أن إمكانية المزج بين صور النطاقات المختلفة تعد أكثر ملاءمة للمحلل أو المفسر البصري في تحديد المعطيات الخاصة، وذلك حسب هدف الدراسة المراد تحقيقه. وتنتج الصور الملونة من طريق مزج ثلاثة أطوال موجية مختلفة، من خلال إسقاطها عبر منابع ضوئية للألوان الأزرق والأخضر والأحمر، حيث تفيد الصور الملونة في إمكانية التمييز الأفضل.
ويمكن تقسيم الصور إلى ثلاث مجموعات:
1. تشتمل المجموعة الأولى على الصور الرمادية، التي يمكن أن تراوح قيمة أي عنصر من عناصرها من قيمة السواد إلى القيمة المناظرة للون الأبيض. ويتكون جهاز إدخال الصور الرمادية للحاسب، عادة، من كاميرا فيديو متبوعة بمحول إشارات مستمرة، يحول الإشارات من كاميرا الفيديو إلى مصفوفة من الأرقام، يمكن إدخالها للذاكرة، التي يطلق عليها "ذاكرة الصورة". وإظهار الصور الرمادية العادية بشدة إضاءة وتفاصيل تحليلية مقبولة، يحتاج في العادة إلى 256× 256 عنصراً للصورة. وعلى ذلك فحجم الذاكرة المطلوب لتخزين صورة رمادية متوسطة هو 34 كيلوبايت[1] K. Byte.
2. أما المجموعة الثانية من الصور فيمكن توصيفها للحاسب بمجموعة من الإحداثيات والأشكال الهندسية البسيطة، مثل الخطوط المستقيمة وأقواس الدوائر. وتمثل، عادة، هذه الصور أشكالاً هندسية كخرائط المدن، والحقول، وأشكال المباني، والدوائر الكهربية، وغيرها.
3. وتوصف المجموعة الثالثة من الصور على أنها ثنائية: أبيض وأسود. وعلى الرغم من أن هذه الصور الثنائية يمكن تمثيلها في حجم ذاكرة صغيرة، إذا مثل كل عنصر برقم ثنائي، وبالتالي يمكن أن تمثل كل 8 عناصر في مكان حرف واحد. وهذه الطريقة لا تستخدم، عادة، وذلك لأن أجهزة الحاسب لا تتيح عادة التعامل مع رقم ثنائي واحد بطريقة مباشرة. وعلى ذلك، فإن كل عنصر من هذه العناصر، إما أن تخزن قيمته في مكان حرف، وإما أن يلزم بناء دوائر خاصة بإدخال هذه الصور الثنائية.
ثاني عشر: جهاز ماسح الصور
ويسمى هذا الجهاز Scanner، ويحدد ثمنه قدرته، التي توصف بسرعة مسح وثيقة واحدة، وكذلك بقدرته التحليلية. فالماسح المتوسط يقوم بمسح الوثيقة 8 × 12 بوصة في زمن أقل من الدقيقة، وبقدرة تحليلية تصل إلى 255 عنصراً في البوصة الطولية. أي أن الوثيقة التي أبعادها 8 × 12 بوصة ترفع على أنها ما يقرب من 4 ملايين عنصر.
وعند إمكانية تجميع كل 8 عناصر في مكان حرف واحد، يكون حجم الذاكرة المطلوبة نصف مليون حرف. من هذا يتضح أن الاحتياجات لأحجام ذاكرة كبيرة، في مجال المعالجة العددية للصور، هو من الأمور المطروقة.
ثالث عشر: أهداف المعالجة الرقمية للصور
وترتبط أساليب المعالجة الرقمية للصور بالهدف من هذه المعالجة، وتتمثل هذه الأهداف في:
1. تحسين الصور أو تعديلها؛ لإظهارها وإظهار المعلومات ذات الأهمية الخاصة بطريقة أفضل.
2. عمل قياسات على الصور، والقيام بعملية التلاؤم بين عناصر الصورة.
3. تعرّف أجزاء من الصورة.
والمعالجة هنا تقوم على أساس معرفة مبدئية بمكونات الصورة، ويكون الهدف، عادة، عمليات تصنيف للصورة من طريق بيانات عناصرها، لمعرفة محتوياتها.
رابع عشر: أساليب المعالجة الرقمية للصور
وتتم المعالجة الرقمية للصور بإحدى الأساليب الثلاثة الآتية:
1. أسلوب معالجة النقطة، وفيه يعالج كل عنصر من عناصر الصورة على حدة، ودون اعتبار للعناصر الأخرى.
2. أسلوب معالجة المساحة، ويستخدم للحصول على حدود أوضح لأجزاء الصورة.
3. أسلوب معالجة الإطار، وهنا تكون المعالجة لصورتين متتابعتين على الأقل، لإظهار الفروق بينهما. ويستخدم هذا الأسلوب في عمليات المراقبة لتعرّف الأجزاء المتحركة. ولذلك، ومع اعتبار كمية البيانات الخاصة بكل صورة، يتضح الاحتياج الدائم لوسيلة معالجة أسرع.
خامس عشر: مميزات صور الاستشعار الحديثة
تتميز الصور الحديثة للاستشعار عن بعد بأنها بيانات ذات نوعية عالية المستوى لأنها، تمتلك الخواص التالية:
1. ارتفاع درجة التفريق، حيث انتقلت من 57 × 79م في جيل الأقمار MSS إلى 30 × 30م في جيل الأقمار TM، و20 × 20م أو 10 × 10م في حالة القمر الفرنسي "سبوت"، ثم جاءت طفرة الجيل الثالث ليقدم دقة إيضاحية عالية للصورة الفضائية، وذلك بتصغير المساحة الأرضية، التي تمثل النقطة الأساسية Pixel، حيث بلغت هذه المساحة
3 × 3 أمتار في الأقمار Early Birds ثم 1 × 1 متر، و4 × 4 أمتار في الأقمار Quick Birds.

2. ارتفاع درجة الدقة الطيفية Spectral Resolution، ويقصد به ضيق المدى الطيفي، أو قصر الطول الموجي، الذي يتم خلاله التقاط الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من الأجسام الأرضية، حيث يتباين المدى الموجي من 90 إلى 110 نانومترات في القمر الفرنسي "سبوت"، ويتراوح هذا المدى في الجيل الثاني TM بين 70 نانومتراً في القمر TM-1 و250 نانومتراً بالنسبة للقمر TM-6. ثم جاء الجيل الثالث لينقلنا إلى مدى طيفي ونوعية فضائية وطيفية وتعدد طيفي آخر، وذلك عند استخدام أجهزة الاسبكترومتر، والتي تعرف باسم CASI، والتي تعتمد على ديناميكية المدى الطيفي للقنوات Spectral Band Range، وديناميكية درجة التفريق.
3. تعدد القنوات، أو الأطوال الموجية، التي يتم عليها التقاط انبعاثات الأجسام الأرضية، فبنظرة إلى بيانات صور القمر "سبوت"، نجد أنها تلتقط فقط على ثلاث موجات، بينما يعطي الجيل الأول من أقمار "لاندسات" بياناته على أربع قنوات، وقد زادت إلى سبع قنوات، في بيانات الجيل الثاني TM، وجاء الجيل الثالث، من بيانات الاستشعار السالب، ليقفز بعدد القنوات إلى 545 قناة.
4. بيانات الجيل الثالث لا تحتاج إلى إجراء تصحيحات هندسية، ولا تعاني الإزاحة الطبوغرافية.
5. إمكانية تغيير المساحة الأرضية، التي تمثلها النقطة الأساسية للصورة، وذلك بتغيير ارتفاع الطيران، وكذلك سهولة تغيير عدد القنوات وأطوال موجاتها، وبالتالي تعدد مجالات الاستخدام.
6. تتوافر الإحداثيات الجغرافية للبيانات الحديثة، وذلك بفضل وجود جهاز الملاحة الكونى GPS، المحمول على الأقمار الصناعية، وبذا، تصبح البيانات من النوعية المطلوبة، التي تمتلك إحداثيات أرضية.
سادس عشر: دقة استقراء النتائج وسهولته
وبطبيعة الحال، لا تتوافر المميزات أو القدرات السابقة مجتمعة في نظام واحد، حيث ينفرد كل نظام بميزة، أو بعدد من المميزات السابقة. فعلى الرغم من ارتفاع الدقة الطيفية، وتعدد القنوات لنظام أجهزة الإسبكترومتر CASI، إلا أنه يعاب على هذا النظام قلة عدد النقاط الأساسية، التي تتكون منها الصورة الواحدة.
وعند مقارنة بيانات الجيل الحديث مع الجيلين السابقين، من حيث بيانات الاستشعار الفضائي السالب، يذكر تطور نوعية البيانات، والذي أنعكس على مفهوم معالجة البيانات الرقمية لبيانات الأقمار الصناعية والصور الجوية وأساليبها، التي يجرى لها مسح ضوئي.
وهذا بدوره أدى إلى اتساع مجالات تطبيقات الاستشعار عن بعد، حيث ساعد التوصل إلى بيانات الجيل الثالث ذات التعدد العالي للقنوات، والارتفاع المتناهي في درجة التفريق، إلى تغيير أساس معالجة البيانات الرقمية للاستشعار عن بعد أو مفهومها.
سابع عشر: أسلوب قراءة الصورة في الأجيال المختلفة
ففي خلال الجيل الأول، استهدفت المعالجة التعرف على ماهية الأشياء الأرضية، من طريق مدى اختلاف مجاميع النقاط الأساسية Pixels وتشابهها،وبالتالي افتقد استقراء نتائج معالجة الصور وتفسيرها إلى كثير من الدقة، وزادت عمليات التحقق والتأكد الأرضي.
على العكس من ذلك، فإن بيانات الجيل الثالث، بمميزاتها المتعددة، قادت إلى مفهوم جيل جديد لمعالجة البيانات الرقمية، وهو مفهوم إمكانية البحث عن نقطة أساسية، أو البحث عن مجموعة صغيرة من النقاط الأساسية، التي تتساوى في قيم بياناتها الرقمية، أو على الأقل، تتشابه بدرجة عالية قريبة من التساوي، وبالتالي توفر الدقة والسهولة لاستقراء النتائج.
ثامن عشر: أساليب تحسين الصور
وتتضمن المعالجة الرقمية للصور عمليتين أساسيتين، هما: تحسين الصورة، والتصنيف الرقمي للصور. وتحسين الصور يهدف إلى إمكانية التوصل للعرض والإظهار الأفضل لمحتوى الصورة من المعلومات، بحيث تكون النتيجة أكثر ملاءمة من الصورة الأصلية لتطبيق محدد.
وحسب أنواع الصور المستخدمة في المعالجة، يمكن تطبيق إمكانيات تحسين وترميم مختلفة. ويُعد تحسين الصور النقطة الأساسية من أجل التفسير البصري اللاحق، وكذلك التصنيف الرقمي للصور المحسنة. ومن إمكانيات التحسين المختلفة للصور:
1. التصحيح الهندسي
ويستخدم التصحيح الهندسي Geometric Corrections للصور الفضائية، التي بها تشوهات هندسية، نتيجة التغير في سرعة المسح، والتغيير في ارتفاع المركبة، التي تحمل أجهزة الاستشعار عن بعد، وسرعتها.
ويُعد هذا التصحيح مهماً عند إجراء مطابقة بين الصور الفضائية التابعة لأنظمة استشعار مختلفة. وتحسب رياضياً معاملات التحويل، والتي على أساسها يتم تصحيح الصورة من طريق إعادة ترتيب العناصر في مستوى الصورة، وذلك لكون الصورة الفضائية المعالجة هي صورة رقمية معروفة عند قيم إحداثيات صحيحة.
2. التصحيح الجوي
في حالة التصحيح الجوي Atmospheric Corrections، تطرأ على الأشعة الضوئية المرسلة من الشمس عمليات انتثار ضمن الغلاف الجوي، ويكون التناثر الجوي أكبر على الأشعة الضوئية ذات الأطوال الموجية الأقصر، كما في صور "لاندسات ".
وهذه الأشعة المنتثرة تضاف إلى الإشعاع المنعكس من سطح الأرض إلى المركبة الفضائية مما يسبب الإقلال من درجة التباين ضمن الصورة الفضائية. ويهدف هذا التصحيح إلى تعديل شدة الإضاءة من خلال حذف قيمة الأشعة المنتثرة من قيم عناصر الصورة.
3. تعزيز التباين
أما تعزيز التباين Contrast، فيفيد في زيادة التباين اللوني بين عناصر الصورة، خاصة تلك التي تملك درجات لونية متقاربة، وذلك من طريق نشر درجات الإضاءة للمشهد، بحيث يغطي كامل المجال اللوني من اللون الأسود وحتى اللون الأبيض.
4. تقطيع الكثافة
ويستفاد من تقطيع الكثافة Density Slicing في تقطيع مجال شدة اللون للصورة الفضائية إلى عدد من الشرائح، بحيث تحصر كل شريحة نطاقاً محدداً للدرجة اللونية، ويعطيها لوناً منفصلاً، وهذه الطريقة تساعد على معالجة الصورة بالتلوين.
5. الترشيح
والصور الفضائية تحتوي على إشارات ضجيج Noise تؤدي إلى تشوه الصورة. ويهدف استخدام المرشحات Filters إلى الإقلال من هذا الضجيج، مما يساعد على إمكانية التفسير الأفضل لمحتوى الصورة. وعند اختيار المرشح المناسب يؤخذ بالحسبان محتوى الصورة من المعلومات، ونسبة الضجيج فيها، والهدف من الدراسة، ودرجة التمييز الأرضية للنظام المراد استخدامه.
6. موزاييك الصورة[2]
ومن خلال عملية الموزاييك يتم ربط الصور المفردة المختارة من أجل الحصول على صورة واحدة، وذلك بعد إجراء عمليات تعزيز التباين والتصحيحات المختلفة لتكون جميع الصور ذات مظهر منتظم ولوني متقارب، وتتم عملية الربط باستخدام نقاط تمييز أرضية في مناطق التراكب بين الصور المتجاورة.
7. تناسب قنوات الصور
ويهدف تناسب قنوات الصور إلى الإقلال من، أو حذف، الفروق الطبوغرافية بين الصور بحيث تملك الأجسام المتشابهة النسبة نفسها، بغض النظر عن التغييرات في الإضاءة. وتعد هذه العملية مفيدة من أجل التمييز الأفضل لأنواع الصخور والتربة على الصور الفضائية. ولكن من مساوئها أنها تقلل من نسبة التباين بين عناصر الصورة، كما يمكن استخدام صور التناسب من أجل الحصول على صور ملونة بألوان مركبة.
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تحليل صور الاستشعار عن بعد.....Analysis of remote sensing images   السبت 23 يناير 2010, 7:08 pm




Analysis of remote sensing images

One of the technical difficulties in the field of remote sensing in dealing with an output of this sensor, as the volume of information that is collected is so enormous, so it is nearly impossible to deal with it manually, hence it was necessary to develop programs for computers can deal with these photographs and radar , and transform them into information understandable and useful, and requires the analysis of satellite and aerial images and interpreted automatically, which is in the field of "Artificial Intelligence" Artificial Intelligence (AI).

First: "Apollo"

Uploaded on spacecraft "Apollo 9", which was launched in 1969, a group of cameras, taking photos of the Earth, a number of wavelengths, at the same time, these images showed that this technique, known as the "multi-spectral imaging" Multispectral Imaging could be used in several useful applications, such as discrimination between the vegetation healthy and infected pests, and in the work of accurate maps, and control of pollution and desertification, and so on.

II: the evolution of imaging techniques

Satellite images has led an important role in espionage operations during the Cold War era, and as a result of that event; significant evolution in imaging techniques, and how to deal with the satellite images. He started photography using film, which was returned to the land to Thmeidah, and then get bigger pictures.

This was followed by imaging using sensitive electronic circuits, where the information transmitted in the form of numbers, is collected automatically, using sophisticated computers, and then developed after the collection of information technology in the multi-spectra, which allows for night vision, or reading the difference in temperature between the body and another, and imaging radar, which penetrates the clouds.

III: Images of the space shuttle "Endeavor"

Reported the National Aeronautics and Space Administration "NASA" NASA that the pictures, drawn by the space shuttle "Endeavor", is better than those of existing images of the Earth, and most of them will remain confidential, and will be used exclusively for defense and intelligence of America.

The six astronauts aboard the shuttle had been extended pole, in space successfully, the first time held the structure in the vicinity of zero gravity. And the form of D Alsarip, which ended after six hours on a shuttle in orbit, one of the most important stages of this task, which aims to take a picture of the topography, the three-dimensional, the Earth's radar thanks to a very clear evolution.

Has allowed Alsarip capture two images of the Earth at the same time, using a technique known technology "overlapping packs radar waves." The picture was carried out by the first radar antennas in the shuttle, and the other by the antenna is installed in the party Alsarip.

The shuttle crew spent days in space, which put out radar signals to the cities, fields, mountains, forests, and almost anything that enters in the formation of the Earth's surface between the poles. In the echo signals into space, the antenna mounted on the pole for the shuttle collected images similar to movies, or holograms, to form a better picture of the topography of the land, obtained so far.

IV: Getting the images

It is known that the process of producing photographic images of the features by recording the reflection of light visible to the eye it, and satellite sensors, but the scanner does not "see" only the visible light, but "improved" with radiation in the electromagnetic spectrum, which is located behind the red and thus beyond the limited perception of the eye, which is called "the area near infra-red." Hence, the satellite's ability to "vision" multi-spectral, and the possibility to give extraordinary information.

Since different things, animal and plant life, minerals, reflect sunlight in different ways, both of them said: He has a "spectral fingerprint", Vahadjr sand reflects light in the infrared region is different from the reverse of the girl child, and differ from wet soil dry.

As different implications in maize than in wheat, and so on. Such fingerprints that they can be discriminated after careful analysis of the catalog information, and to address the computer on the ground. In this treatment, it becomes what is hidden necessarily visible through the use of colors "false" These photos provide a look unusual.

Fifth: modern methods of image capture and processing

In a test of the new method of looking at the Earth, highlighted the radar imaging system, which is carried by satellite, large sections of land, achieving impressive results. This led modern technologies, and electronic processing of data to a revolutionary change in the science of photography and art. Have participated in bringing about this revolution of satellites and computers, which made the new images, more able to understand the world. And perhaps more able to manage it, The images seek to simplify the world to the standards allow his understanding of the human person.

And the degree of differentiation Resolution imaging systems in the modern satellites can accurately notes the changes in the intensity of light reflected from the Earth's surface. The sense that each sensor responds to changes in light intensity, and the results stored in digital form, each number representing an element of the picture, the picture elements are grouped by addressing the computer for image formation.

Sixth: templates images substantive

Use of modern satellite "images plotters objectivity". In addition to its analytical sensitivity and high-light the differences, these sensors could not "see" more, because it measures reflected light in six wavelengths; four of them in the IR, as well as to capture the thermal channel temperature surfaces.

It is intended for images that served a specific purpose, or to explain a particular topic, it may be the distribution of soil or vegetation, or flow ice, or snow cover, or geological faults, or patterns of land use. All of these are tools to make drawing pictures by satellite.

Has developed technology for obtaining remote sensing images, in terms of clarity and precision. And numerous means of photography, including:

1. The video

And is determined by the two cameras, the angle between the Adstehma small; increases the field of view of the eyeglasses, and during the flight of the moon is in the field of vision strip of the Earth's surface, a width of thousand kilometers or more, the resulting image is recorded on magnetic tape, and then transmitted to the ground, when passing Moon over one of the reception centers for information, and imaging camera can only open spaces, while impeded by darkness and clouds.

2. Imaging infrared

The infrared devices measure the thermal radiation emitted by the Earth's surface, and access to thermal footprint of a region can determine the type of micro-components of the image (see the table of the relationship between body temperature and type of infrared rays that radiate), and playing computer major role in determining form of image, (see the picture of the amount of water in the atmosphere).

3. Photography

This was done using the imaging light cameras, with a powerful lens, to get the fine details, this is photography day, in good weather conditions, and this is the best method to obtain information confirming the three-dimensional image.

4. X-ray imaging

Modern techniques is a method of remote sensing, and requires a huge types of cameras. These rays can penetrate the sites to varying degrees to determine what's inside, and uses this method in space stations or satellites huge, weighing more than tons.

Seventh: The components of the image

An image sensor mounted remotely from the small areas equal, called picture elements, "pixel" Pixel, be visible in the lines and columns regularly. And imagine that the image consists of a huge amount of these elements, each of which represents a floor space varies from one satellite to another, it is 57 × 79 m in the first generation of satellites, "Landsat" of America, and 10 × 10 m or
20 × 20 m in the case of the French satellite "SPOT".

Of this area is emitting electromagnetic or repercussions, picked up by satellite devices, which send them to ground receiving stations. The number and the digital data to any component on the number of channels, which represent the wavelengths, which it receives spectral emissions or reflections.

VIII: image processing

Sher concept of image processing to the use of computers for data processing, stored in digital form. The aim of the processors in its entirety to further clarify the picture by increasing the contrast Contrast or divided into groups, or by other means, and are expressed in different colors, so as to reach the widest possible information about the objects in question.

Is a digital image processing of the most important techniques used in the field of remote sensing, and has helped in the application of this technique can be obtained on the data in digital form, and multi-wavelength on the one hand, and on the other hand witnessed the great development of computers, in terms of speed of processing of the data, the great potential to store. The key benefits of digital processing technology diversity, and the possibility of recurrence, and maintaining the accuracy of the data origin.

The computer linked to the pictures Baalaqtin basic pillars: image processing, and compilation of images by Computer Computer Graphics. The images are processed in a computerized three basic stages:

1. Insert the picture to be addressed to the memory of the computer.

2. Image processing.

3. Output image after treatment.

IX: image processing computer

Thus, the image processing computer-like, in principle, and stages, information processing computer. But is in fact the address of the visual information of the computer. Images, as information is visible, does not consist of separate units, Kalohrv and numbers, can be made of the computer, usually through input devices recognized, such as a keyboard, but that any picture that represents a wealth of ongoing information and extended in the framework.

On the other hand, the computer can only deal with the data, no Kalohrv and numbers, and in dealing with these data that converts each statement to a binary number Binary. This is called the image processing using computers, "digital image processing," Digital Image Processing.

Tenth: the introduction of image

Include the introduction of phase image to the computer memory mainly on the process of converting continuous flow of information, within the picture frame, into digital information sequence, this time dubbed the "survey and punctuation", where the image is divided into small elements called Pixel. In digital image processing, the image is divided into elements of equal sizes, here you can imagine that the image is made up of small squares.

The process of surveying and numbering give Alastdhaep intensity values for each of these elements. And described the value of each element refers to the intensity of illumination. In the case of gray images can be described as black element at zero value, the value was more than increase the severity of lighting element. If allocated for each element Byte one character to represent the light intensity, it can represent the elements of great white Alastdhaep number greater than zero, and represent shades of gray numbers between zero and number the color white.

XI: blending images

Although you can use a single image of the narrow bands and corrected in the processes of interpretation, but that the possibility of blending between images of different scales is more appropriate for an analyst or interpreter in determining the optical data on, depending on the objective of the study to be achieved. Produces color images by blending of three different wavelengths, through the drop across the light sources of colors blue, green and red, where, according to color images in the possibility of distinguishing the best.

Can be divided into three groups:

1. Include the first group on the gray image, which can vary the value of any of the elements of the value of black to the value corresponding to the color white. The input device consists of gray image of the computer, usually from a video camera followed by the continuing signs of an adapter, that converts the signals from the video camera on a matrix of numbers, can be entered into memory, the so-called "memory image." And show the image gray strongly regular lighting and details of analytical acceptable, it usually takes to 256 × 256 element of the image. Consequently, the volume of memory required to store the image of a gray medium is 34 KB [1] K. Byte.

2. The second set of images can be characterization of the computer a set of coordinates and simple geometric shapes, such as straight lines, arcs and circles. Represent, usually, these images of geometric shapes as maps of cities, fields, and forms of buildings, electrical circuits, and others.

3. And described the third set of images as binary: black and white. In spite of this binary image can be represented in the size of small memory, if each element such as a binary number, and therefore can represent every 8 elements in the place of one character. This method is not commonly used, because the computers do not usually allow to deal with the binary number in a manner directly. Therefore, each of these elements, either the stored value in place of character, and either need to build special chambers to enter this binary image.

XII: The device image scanner

This is called the device Scanner, and sets its price, which is described quickly scan a single document, as well as its analytical capacity. Valmash average scans document 8 × 12 inches in less time than a minute, and the analytical capability of up to 255 per inch linear element. This means that the document dimensions of 8 × 12-inch lift on it nearly 4 million items.

When the possibility to collect all 8 elements in the place of one character, the amount of memory required half a million characters. From this it is clear that the requirements for large memory sizes, in the numerical treatment of images, is one of the matters addressed.

XIII: The objectives of digital image processing

And associated methods of digital image processing, the objective of this treatment, and these objectives are in:

1. Image enhancement or modification; to show and demonstrate the relevant information for a better way.

2. Make measurements on the images, and a process of mismatch between the elements of the picture.

3. Known parts of the image.

The treatment here is based on knowledge of initial components of the image, and the objective, usually, the operations of classification of the image data by way of its elements, to know their contents.

XIV: Methods for digital image processing

Take place in digital image processing in one of the following three methods:

1. Handling point, and it handles each element of the image on the unit, without regard to other elements.

2. Handling area, and is used to obtain clearer lines of parts of the image.

3. Handling of the framework, and here are two pictures of consecutive treatment, at least, to show the differences between them. And uses this method of control to know the moving parts. Therefore, and, considering the amount of data for each image, it is clear constant need for means faster processing.

XV: advantages of modern remote sensing images

Characterized by images of modern remote sensing data as a high-quality level to it, has the following characteristics:

1. High degree of differentiation, as has moved from the 57 × 79 m in a generation satellite MSS to 30 × 30 m in a generation satellite TM, and 20 × 20 m or 10 × 10 m in the case of the French satellite "SPOT", then came the boom to provide third-generation high-resolution illustration of the image space This minimizes the floor space, which represents the main point Pixel, hit this area
3 × 3 meters in the satellite Early Birds and 1 × 1 m, and 4 × 4 meters in the satellite Quick Birds.

2. High degree of precision spectral Spectral Resolution, and is intended to narrow the spectral range, or short wavelength, which is which capture electromagnetic waves emitted from terrestrial objects, where the wavelength range varies from 90 to 110 nanometers in the French satellite "SPOT", and this long-range generation the second TM of 70 nm in the moon TM-1 and 250 nm for the moon TM-6. Then came the third generation to take us to the extent and quality of spectral space and spectral and multi-spectral another, and when the use of Alasbactromitr, known as CASI, which depends on the dynamics of the spectral range of channels Spectral Band Range, and dynamics of the degree of differentiation.

3. Multiple channels, or wavelengths, that is by capturing emissions of terrestrial objects, Fbnzerp image data to the Moon "SPOT", we find that it picks up only three waves, while giving first-generation satellites, "Landsat" data on four channels, has increased to seven channels, in the statements of the second-generation TM, The third generation of remote sensing negative, jumps to the number of channels to 545 channel.

4. Third-generation data does not need to make corrections engineering, and do not suffer displacement maps.

5. Possibility of changing the floor area, which represents the main point of the image, by changing the high flying, as well as easily change the number of channels and wavelength, and thus multiple-use areas.

6. Available geographic coordinates of the recent data, thanks to the existence of a cosmic navigation GPS, mobile satellites, and thus make the data of the required quality, which has coordinates of the ground.

XVI: The accuracy of extrapolation of results and ease of

Of course, there are no features or previous capacity combined in one system, where the unique advantage of each system, or a number of previous features. Despite the high spectral resolution, and multiple channels for hardware system Alisbactromitr CASI, but shame on this system the small number of key points, which consists of one picture.

When comparing the data with the modern generation of former generations, in terms of negative space remote sensing data, The evolution of the quality of data, which reflected the concept of digital data processing of satellite data and aerial photographs and methods, which are to scan.

This in turn led to broad areas of remote sensing applications, where he helped to reach the third generation data of multi-channel high, and the rise in the degree of finite difference, to change the basis for digital data processing for remote sensing or the concept.

XVII: A method to read the picture in the different generations

During the first generation, treatment aimed at identifying the nature of things terrestrial, of how different groups through the main points Pixels and similarity, and thus missed the extrapolation of the results of image processing and interpretation to many of accuracy, and increased checks and make sure the ground.

On the contrary, the statements of third-generation, multi-Bmmizzatha, led to the concept of a new generation of digital data processing, a concept that the ability to search for points, or search for a small group of key points, which are equally in the values of digital data, or at least, similar to a very high degree of equality, and therefore provides accurate and easy to extrapolate the results.

XVIII: methods to improve image

Include digital image processing of two basic components, namely: to improve the image, and classification of digital images. And aims to improve image access to view and better visibility to the image content of the information, so the result will be more convenient than the original image for a specific application.

According to the types of images used in the treatment, can be applied to the possibilities of improving and restoring different. Improving the image point is essential for subsequent visual interpretation, as well as classification of digital images improved. And possibilities for improvement of different pictures:

1. Geometric correction

The patch uses geometric Geometric Corrections for images of space, which have geometric distortions as a result of the change in scanning speed, and the change in the high-mounted, carrying remote sensing instruments, and speed.

This is important when debugging a match between the satellite images of the different sensor systems. Mathematically calculated conversion factors, based on which the image is corrected by way of re-arrangement of the elements in the level of the picture, so that the satellite image is a digital image processing is known to the values of the coordinates are correct.

2. Atmospheric correction

In the case of atmospheric correction Atmospheric Corrections, arise on the light rays sent from the dispersal of the sun within the atmosphere, and be more on the air scatter light rays with shorter wavelengths, as in the pictures "Landsat".

These rays disseminated added to the radiation reflected from the surface of the Earth to the spacecraft, causing reduction of the degree of variation within the image space. The aim of this patch to modify the light intensity by deleting the value of X from the values disseminated the picture elements.

3. Enhance contrast Enhancing Contrast Contrast, benefiting increase in contrast between the picture elements, especially those with the shades close, so by deploying degrees lighting of the scene, so covering the entire area of the color black and white to color.

4. Cutting density

and utilized cutting-density Density Slicing to cut the intensity of the color of the image space to a number of slides, each slide so that the limit specified range of the degree of color and gives it to a separate color, this method helps to image processing paint.

5. Nomination

and satellite images contain noise Noise signals lead to distorted image. The aim of the use of filters Filters to reduce this noise, which helps to access the best explanation of the content of the image. In selecting a suitable candidate is taken into account the image content information, and the noise ratio, and the objective of the study, and the degree of discrimination of the terrestrial system to be used.

6. Mosaic image [2]

Through the process of mosaic images are linked to the individual selected to get a picture of one, and after conducting enhance the contrast and the various corrections to be all pictures with a regular appearance and Loney, proximity, and the process by using the link points discrimination ground in areas of overlap between adjacent images.

7. Fit the image channels

aims fit channels to reduce the image, or delete, topographical differences between the images so that similar objects have the same percentage, regardless of changes in lighting. This process is useful for better discrimination of the types of rocks and soil on the satellite images. But it reduces the disadvantages of the contrast ratio between the elements of the picture, as can the use of images of proportionality in order to obtain pictures of colored vehicle.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed youns
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: تحليل صور الاستشعار عن بعد.....Analysis of remote sensing images   السبت 23 يناير 2010, 11:26 pm

جزاك الله خيرا


على التقدم الملحوظ في القسم


ومن تقدم لتقدم ان شاء الله





جغرافيا طنطا ® (^o^) للتميز عنوان


وبكم سنكون نحن العنوان




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليبية وافتخر
جغرافى نشيط
جغرافى نشيط



مُساهمةموضوع: رد: تحليل صور الاستشعار عن بعد.....Analysis of remote sensing images   الجمعة 29 يناير 2010, 1:35 pm

موضوع رائع مثلك
متعودين عليك انك بتجيب
مواضيع رائعة موفق
أحمد وفي انتظار المزيد
تقبل مروري وردي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
๔є๔ค
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: تحليل صور الاستشعار عن بعد.....Analysis of remote sensing images   الثلاثاء 02 فبراير 2010, 5:15 am

تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تحليل صور الاستشعار عن بعد.....Analysis of remote sensing images

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» Hey, I'm Carlee and these images are of me in some sexy clothes
» كتاب مبادئ الاستشعار عن بعد
» هام جدا لمن مازال فى حيرة من اختيار التخصص بالكلية
» كتاب Datums and Map Projections for Remote Sensing, GIS and Surveying
» http://www.mo3alem.com/vb/images/uploads/1_26191478f4ff73ad7e.jpgقارة افريقيا-اثيوبيا للصف الثالث الاعدادى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمى لطلاب قسم الجغرافيا جامعة طنطا ::  :: -