المنتدى الرسمى لطلاب قسم الجغرافيا جامعة طنطا
عزيزى الزائر ان كنت مسجل لدينا برجاء تسجيل الدخول وان كانت هذة هى زيارتك الاولى للمنتدى يسرنا بان تكون عضوا معنا معنا حتى تتمتع بكامل الصلاحيات


الجغرافيا للجميع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 11 أكتوبر 2010, 8:53 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

ـ باب كَيْفَ كَانَ بَدْءُ الْوَحْىِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم



وَقَوْلُ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ ‏{‏إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ‏}‏‏.‏

1 ـ حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ، قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيُّ، قَالَ أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ، يَقُولُ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ ـ رضى الله عنه ـ عَلَى الْمِنْبَرِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ ‏"‏‏.‏



ـ باب

2 ـ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، قَالَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ـ رضى الله عنها ـ أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ ـ رضى الله عنه ـ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْىُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَحْيَانًا يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ ـ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَىَّ ـ فَيُفْصَمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ مَا قَالَ، وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِيَ الْمَلَكُ رَجُلاً فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ ‏"‏‏.‏ قَالَتْ عَائِشَةُ رضى الله عنها وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ الْوَحْىُ فِي الْيَوْمِ الشَّدِيدِ الْبَرْدِ، فَيَفْصِمُ عَنْهُ وَإِنَّ جَبِينَهُ لَيَتَفَصَّدُ عَرَقًا‏.‏

3 ـ باب

3 ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ، قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، عَنْ عُقَيْلٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، أَنَّهَا قَالَتْ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الْوَحْىِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لاَ يَرَى رُؤْيَا إِلاَّ جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلاَءُ، وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ ـ وَهُوَ التَّعَبُّدُ ـ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ، وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ، فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا، حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فَقَالَ اقْرَأْ‏.‏ قَالَ ‏"‏ مَا أَنَا بِقَارِئٍ ‏"‏‏.‏ قَالَ ‏"‏ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ‏.‏ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ‏.‏ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ‏.‏ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ‏.‏ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ ‏{‏اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ‏}‏ ‏"‏‏.‏ فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَرْجُفُ فُؤَادُهُ، فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رضى الله عنها فَقَالَ ‏"‏ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي ‏"‏‏.‏ فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ، فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ ‏"‏ لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي ‏"‏‏.‏ فَقَالَتْ خَدِيجَةُ كَلاَّ وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا، إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ‏.‏ فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ ـ وَكَانَ امْرَأً تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ، فَيَكْتُبُ مِنَ الإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ، وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ ـ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ يَا ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ‏.‏ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خَبَرَ مَا رَأَى‏.‏ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى صلى الله عليه وسلم يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا، لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ‏.‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ ‏"‏‏.‏ قَالَ نَعَمْ، لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلاَّ عُودِيَ، وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا‏.‏ ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْىُ‏.‏

4 ـ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَأَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الأَنْصَارِيَّ، قَالَ ـ وَهُوَ يُحَدِّثُ عَنْ فَتْرَةِ الْوَحْىِ، فَقَالَ ـ فِي حَدِيثِهِ ‏"‏ بَيْنَا أَنَا أَمْشِي، إِذْ سَمِعْتُ صَوْتًا، مِنَ السَّمَاءِ، فَرَفَعْتُ بَصَرِي فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، فَرُعِبْتُ مِنْهُ، فَرَجَعْتُ فَقُلْتُ زَمِّلُونِي‏.‏ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ‏}‏ إِلَى قَوْلِهِ ‏{‏وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ‏}‏ فَحَمِيَ الْوَحْىُ وَتَتَابَعَ ‏"‏‏.‏ تَابَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ وَأَبُو صَالِحٍ‏.‏ وَتَابَعَهُ هِلاَلُ بْنُ رَدَّادٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ‏.‏ وَقَالَ يُونُسُ وَمَعْمَرٌ ‏"‏ بَوَادِرُهُ ‏"‏‏.‏

4 ـ باب

5 ـ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ، قَالَ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ أَبِي عَائِشَةَ، قَالَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، فِي قَوْلِهِ تَعَالَى ‏{‏لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ‏}‏ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَالِجُ مِنَ التَّنْزِيلِ شِدَّةً، وَكَانَ مِمَّا يُحَرِّكُ شَفَتَيْهِ ـ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَأَنَا أُحَرِّكُهُمَا لَكُمْ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُحَرِّكُهُمَا‏.‏ وَقَالَ سَعِيدٌ أَنَا أُحَرِّكُهُمَا كَمَا رَأَيْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يُحَرِّكُهُمَا‏.‏ فَحَرَّكَ شَفَتَيْهِ ـ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى ‏{‏لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ* إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ‏}‏ قَالَ جَمْعُهُ لَهُ فِي صَدْرِكَ، وَتَقْرَأَهُ ‏{‏فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ‏}‏ قَالَ فَاسْتَمِعْ لَهُ وَأَنْصِتْ ‏{‏ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ‏}‏ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا أَنْ تَقْرَأَهُ‏.‏ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَعْدَ ذَلِكَ إِذَا أَتَاهُ جِبْرِيلُ اسْتَمَعَ، فَإِذَا انْطَلَقَ جِبْرِيلُ قَرَأَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم كَمَا قَرَأَهُ‏.‏

5 ـ باب

6 ـ حَدَّثَنَا عَبْدَانُ، قَالَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ، قَالَ أَخْبَرَنَا يُونُسُ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، ح وَحَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ، قَالَ أَخْبَرَنَا يُونُسُ، وَمَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، نَحْوَهُ قَالَ أَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ‏.‏




عدل سابقا من قبل mo3taz nagib في الثلاثاء 12 أكتوبر 2010, 3:56 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 4:35 pm

تجاه كل مسلم نحو غزة والعراق ولبنان وباقى بقاع الارض الاسلاميه



المقاطعه

الدعاء

الصلاه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 4:35 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 4:36 pm

قال صلى الله عليه وسلم (كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان
(سبحان الله وبحمده ** سبحان الله العظيم)
اوكما قال صلى الله عليه وسلم .
(فهل هذه الكلمتان ثقيلتان على لسانك كي لا تقولها مرة واحدة في اليوم على الأقل

قولها انت حتى تشجع من يدخل بعدك ولا تبخل فى دينك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 4:37 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
{.. أستغفار ..}

استغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته ...
استغفر الله العظيم من كل فرض تركـــــتــه ...

استغفر الله العظيم من كل إنسان ظلـمـتــــه ...
استغفر الله العظيم من كل صالح جـفــوتــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ظالم صاحـــبتــه ...
استغفر الله العظيم من كل بـــر أجـــــلتـــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ناصح أهنــتـــــه ...
استغفر الله العظيم من كل محمود سئـمــتـــه ...

استغفر الله العظيم من كل زور نطقت بــــه ...
استغفر الله العظيم من كل حق أضــعــتـــــه ...

استغفر الله العظيم من كل باطل إتبعــتـــــه ...
استغفر الله العظيم من كل وقت أهــــدرتــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ضمير قـــتلــــته ...
استغفر الله العظيم من كل سر أفشـــيـــــتـــه ...

استغفر الله العظيم من كل أمين خدعــتـــــه ...
استغفر الله العظيم من كل وعد أخلــفـــــتـــه ...

استغفر الله العظيم من كل عهد خــــنتــــه ...
استغفر الله العظيم من كل امرئ خذلـــتـــه ...

استغفر الله العظيم من كل صواب كتمــــته ...
استغفر الله العظيم من كل خطأ تفوهــت بـــه ...

استغفر الله العظيم من كل عرض هتكتــــه ...
استغفر الله العظيم من كل ستر فضـحـــتــه ...

استغفر الله العظيم من كل لغو سمعــــتــــه ...
استغفر الله العظيم من كل حرام نظرت إليـــه ...

استغفر الله العظيم من كل كلام لهوت بـــه ...
استغفر الله العظيم من كل إثــم فـعـــــلتــــــــه ...


استغفر الله العظيم من كل نصح خالفتـــــه ...
استغفر الله العظيم من كل علم نـســيــتـــــــــه ...

استغفر الله العظيم من كل شك أطعـــــتـــه ...
استغفر الله العظيم من كل ظن لازمــــتــــــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ضلال عرفتـــه ...
استغفر الله العظيم من كل ديــن أهمــلــتـــــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ذنب تبت لك به ...
استغفر الله العظيم من كل ما وعــدتـــك بـــــه ...
ثم عدت فيه من نفسي ولم أوفى به ...


استغفر الله العظيم من كل عمل أردت به وجهك فخالطني به غيرك ...

استغفر الله العظيم من كل نعمة أنعمت على بها
فاستعنت بها على معصيتك ...

استغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته في ضياء النهار
أو سواد الليل أو في ملأ أو خلا أو سراً أو علانية ...

استغفر الله العظيم من كل مال إكتسبته بغير حق ...

استغفر الله العظيم من كل علم سُـئـلـت عنه فكتمته ...

استغفر الله العظيم من كل قول لم أعمل به و خالفته ...

استغفر الله العظيم من كل فرض خالفته ومن كل بدعه أتبعتها...

استغفر الله العظيم من جميع الذنوب كبائرها وصغائرها...

استغفر الله الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه...

استغفر الله العظيم على النعم التي انعم علي بها ولم اشكره ...

استغفر الله العظيم من الرياء والمجاهرة بالذنب وعقوق الوالدين وقطع الرحم ...

استغفر الله العظيم لي ولوالدي ولذوي الحقوق علي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات ...


وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين إلى
يوم الدين...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥™AhMeD SaM!R™♥
مراقب عام
مراقب عام



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 4:42 pm

الرجولة في القرآن والسنة


المستشار أحمد السيد
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين. وبعد:
فقد ذكر الله الرجولة في القرآن الكريم في أكثر من خمسين موضعًا، فذكر الرجل، والرجلين، والرجال، وقرن الرجل بالمرأة في آيتين اثنتين، والرجال بالنساء في عشرة مواضع، ولنا مع الرجولة الوقفات التالية:
الوقفة الأولى: المقصود بالرجولة:
ذكر الله الرجولة في القرآن، وذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في سنته، وأراد الله بالرجولة النوع تارة، وأراد بها الصفة تارة أخرى، وأراد بها النوع والصفة تارة ثالثة.
أما النوع:
فيقصد بالرجولة الذكورة، فقد قال سبحانه وتعالى: ﴿وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً﴾[النساء: 1]، وقال:﴿وَلاَ تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ﴾[النساء: 32]، وقال: ﴿إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ﴾ [الأعراف: 81].
وأما الصفة:
فيقصد بالرجولة توافر صفات الرجولة في الذكر فقد قال سبحانه وتعالى: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً[الأحزاب: 23]، فكلمة المؤمنين جمع مذكر سالم، ولم يقل الله عز وجل كل المؤمنين رجال وإنما قال: مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ، ومن للتبعيض أي ليس كل ذكر رجلاً وإنما كل رجل ذكر، فأراد هاهنا صفة الرجولة ولم يرد النوع أي الذكورة.
وأما النوع والصفة: فيذكر الله - عز وجل - الرجولة ويريد بها توافر النوع والصفة، ومن ذلك قوله تعالى: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ﴾[النساء: 34]، فلابد للقوامة من الذكورة ومن الرجولة فنحن نرى رجالا تقودهم النساء وذلك راجع إلى انتفاء الصفة مع وجود النوع.
الوقفة الثانية: الاشتراك في الحكم:
إذا ورد لفظ الرجل في القرآن الكريم والسنة ولم يرد دليل على اختصاص الرجل بالحكم، فالأصل دخول النساء في الحكم مع الرجال لقوله صلى الله عليه وسلم : (إنما النساء شقائق الرجال). [رواه الترمذي وصححه الألباني]. فحديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله جاء فيه السبعة بلفظ
رجل، ومع ذلك فهذا الحديث يشمل الرجال والنساء، فمن النساء من سيظلهن الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.
الوقفة الثالثة: صفات الرجولة في القرآن والسنة:
أولاً: في القرآن:
أ- الطهارة بشقيها المادي والمعنوي: ﴿لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ﴾ [التوبة: 108].
ب- الصدق مع الله: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ﴾[الأحزاب: 32].
ج- إيثار الآخرة على الدنيا: ﴿رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ﴾ [النور: 37].
د- القوامة وحسن التوجيه لبيوتهم وذويهم: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ﴾ [النساء: 34].
هـ- الإيجابية: وتتفصل في:
1- مؤمن «يس» والسعي لتبليغ دعوة الله ومناصرة الأنبياء: قال تعالى: ﴿وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ﴾ [يس: 20].
2- مؤمن آل فرعون والدفاع عن رمز الدعوة ضد مؤامرة الكفار: ﴿وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ﴾ [غافر: 28].
3- التحرك السريع لدرء الخطر وبذل النصيحة: ﴿وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ ﴾[القصص: 20].
ثانيًا في السنة:
1- القيام بالفرائض: عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: إن أعرابيًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة، قال: ( تعبد الله لا تشرك به شيئًا وتقيم الصلاة المكتوبة وتؤدي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان ). قال: والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا، فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا ). [متفق عليه].
2- الصلاح: عن ابن عمر- رضي الله عنهما- قال: رأيت في المنام كأن في يدي قطعة إستبرق «حرير سميك» وليس مكان أريد من الجنة إلا طرت إليه، قال: فقصصته على حفصة، فقصته حفصة على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ( أرى عبد الله رجلاً صالحًا ). [متفق عليه].
3- الصبر على الشدائد: عن خباب بن الأرت- رضي الله عنه- قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، فقلنا: ألا تستنصر لنا ألا تدعو لنا.
فقال: ( قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه فما يصده ذلك عن دينه، والله لَيَتِمَنَّ هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون ). [رواه البخاري].
4- الثبات: عن ابن عباس- رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج عليهم وهم جلوس فقال: (ألا أخبركم بخير الناس، فقلنا: نعم يا رسول الله، قال: رجل ممسك برأس فرسه أو قال: فرس في سبيل الله حتى يموت أو يقتل، فأخبركم بالذي يليه، فقلنا: نعم يا رسول الله، قال: امرؤ معتزل في شعب يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ويعتزل... الناس ).
[رواه الدارمي ورواه الترمذي وصححه الألباني].
5- الأمانة والقناعة والحكمة:
عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( كان فيمن كان قبلكم رجل اشترى عقارًا فوجد فيها جرة من ذهب فقال: اشتريت منك الأرض ولم اشتر منك الذهب. فقال الرجل: إنما بعتك الأرض بما فيها، فتحاكما إلى رجل فقال: ألكما ولد؟ فقال أحدهما: لي غلام، وقال الآخر: لي جارية، قال: فأنكحا الغلام الجارية وأنفقا على أنفسهما منه وليتصدق ). [رواه ابن ماجه وصححه الألباني].
فسبحان الله كيف كانت أمانة المشتري وقناعة البائع وحكمة القاضي بينهما !!
6- السماحة: عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أدخل الله الجنة رجلاً كان سهلاً بائعًا ومشتريًا ). [رواه ابن ماجه وحسنه الألباني].
فالسماحة في البيع والشراء والاقتضاء تحتاج إلى رجل، فكم رأينا من يبيع ويعود في بيعه من أجل أموال قليلة أو يبيع على بيع أخيه.
7- قيام الليل: عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه - رضي الله عنهما - أن النبي صلى الله عليه وسلم قالSad نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل. قال سالم: فكان عبد الله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً ). [متفق عليه].
8- ترك الحرام: عن ابن عباس- رضي الله عنهما- قالSad لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء). وفي رواية: ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال). [رواه البخاري].
وعن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة والمرأة تلبس لبسة الرجل. [رواه أبو داود وصححه الألباني].
الوقفة الرابعة: الرجولة والنبوة:
أرسل الله- عز وجل- الرسل وبعث الأنبياء وكلهم بلغوا الكمال في صفات الرجولة، ولم يرسل الله- عز وجل- أنثى قط، مصداقًا لقوله تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالا﴾ً [يوسف: 109، النحل: 43، الأنبياء: 7]، أما من قال بنبوة مريم وأم موسى عليهما السلام مستدلاً على ذلك بالوحي لهما فمردود عليه بأن الوحي هنا بمعنى الإلهام ومنه قوله تعالى: ﴿وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ﴾ [النحل: 68]،
وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث الذي قتل مائة نفس: ( فأوحى الله تعالى إلى هذه أن تباعدي وإلى هذه أن تقربي وقال: قيسوا ما بينهما فوجدوه إلى هذه أقرب بشبر فغفر له ). [متفق عليه]. والوحي هنا إلى أرض المعصية وأرض التوبة، ولم يقل أحد بنبوة النحل أو الأرض؟!
كما أن الله- عز وجل - ﴿قد حسم القضية بقوله تعالى: مَا الْمَسِيحُ بْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ﴾ [المائدة: 75]، ولم يقل نبية، بل إن كفار قريش يعلمون أن الأنبياء رجال فقد حكى الله عنهم قولهم: ﴿وَقَالُوا لَوْلاَ نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ﴾ [الزخرف: 31]، وقولهم: ﴿وَقَالُوا لَوْلاَ أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الأَمْرُ ثُمَّ لاَ يُنْظَرُونَ (8) وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ﴾ [الأنعام: 8، 9].
الوقفة الخامسة: الرجولة وعلامات الساعة:
عن أنس- رضي الله عنه- قال: سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثًا لا يحدثكم به غيري، قال ( من أشراط الساعة أن يظهر الجهل ويقل العلم ويظهر الزنا وتشرب الخمر ويقل الرجال ويكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأة قيم رجل واحد ). [رواه البخاري].
وذكر قلة الرجال وكثرة النساء مع ارتكاب الكبائر وظهور الجهل وقلة العلم يدل على أن قلة الرجال وكثرة النساء أمر سيئ تترتب عليه مفاسد كثيرة.
2- عن عبد الله- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قالSad لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث الله فيه رجلاً من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي يملأ الأرض قسطًا وعدلاً كما مُلئت ظلمًا وجورً ) [رواه أبو داود وقال عنه الألباني حديث حسن صحيح].
أخيرًا، فبعد أن ذكرنا الرجولة ومعناها في الكتاب والسنة، فما أحوجنا اليوم أن نتصف بصفات الرجولة، فوالله ما ضيعنا الدين إلا بتضييعنا لصفات الرجولة، فعندما سقطت الأندلس وقف آخر ملوكها يبكي، فقالت له أمه: «ابك بكاء النساء ملكًا لم تحفظه حفظ الرجال». فعلينا بالتحلي بصفات الرجولة وتعليمها لأبنائنا حتى نعيد للإسلام صولته كما كان.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

علمتنـىآ حيـآتـىآ آن آصبـرـر بصمـت وآفكـرـر بصمـت وآغفــرـر بصمــت

فـآذآ كـآن آلصمـت ســلآح فـآنـآ صـآنعـه ..!!!


سًـ~ــآآرْحًْـ~ــلْ عٍنْـدًمًـآآ آنْـتًـهٍـىآ مٍــ~ــنْ صٌـنْـعْْ قًـبٍـرـرىآ ...!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 4:44 pm

استغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته ...
استغفر الله العظيم من كل فرض تركـــــتــه ...

استغفر الله العظيم من كل إنسان ظلـمـتــــه ...
استغفر الله العظيم من كل صالح جـفــوتــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ظالم صاحـــبتــه ...
استغفر الله العظيم من كل بـــر أجـــــلتـــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ناصح أهنــتـــــه ...
استغفر الله العظيم من كل محمود سئـمــتـــه ...

استغفر الله العظيم من كل زور نطقت بــــه ...
استغفر الله العظيم من كل حق أضــعــتـــــه ...

استغفر الله العظيم من كل باطل إتبعــتـــــه ...
استغفر الله العظيم من كل وقت أهــــدرتــــه ...

استغفر الله العظيم من كل ضمير قـــتلــــته ...
استغفر الله العظيم من كل سر أفشـــيـــــتـــه
...




اقولها كتير اوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥™AhMeD SaM!R™♥
مراقب عام
مراقب عام



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 4:49 pm



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

علمتنـىآ حيـآتـىآ آن آصبـرـر بصمـت وآفكـرـر بصمـت وآغفــرـر بصمــت

فـآذآ كـآن آلصمـت ســلآح فـآنـآ صـآنعـه ..!!!


سًـ~ــآآرْحًْـ~ــلْ عٍنْـدًمًـآآ آنْـتًـهٍـىآ مٍــ~ــنْ صٌـنْـعْْ قًـبٍـرـرىآ ...!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 8:32 pm

انا عارف انا التغير صعب ومحدش بيتغير مره واحده لازم تدريجى يعنى واحده واحده يعنى انا او انت او انتى مش هنتغيروا مره واحده بس يبقى عندنا هدف اننا نتغير ومش تستجعل ولاه تزهق كفايه ذكر الله يبقى معاك فى كل وقت وكل مكان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلبي ملك لربي
جغرافى فعال
جغرافى فعال



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 8:51 pm

[b][i][u]الإخلاص في العبادة


قال الله تعالى :{ وما أُمروا إلا ليعبدوا اللهَ مخلصينَ لهُ الدينَ حنفاءَ ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاةَ وذلكَ دينُ القيّمة } سورة البيّنة/5 وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إنّ الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه قيل: وما إتقانه يا رسول الله ؟ قال : يخلصه من الرياء والبدعة.



إنّ الله تبارك وتعالى جعل الإخلاص شرطا لقبول الأعمال الصالحة. والإخلاص هو العمل بالطاعة لله وحده. والمُخلص هو الذي يقوم بأعمال الطاعة من صلاة وصيام وحج وزكاة وصدقة وقراءة للقرءان وغيرها ابتغاء الثواب من الله وليس لأن يمدحه الناس ويذكروه.



فالمصلي يجب أن تكون نيته خالصة لله تعالى وحده فقط فلا يصلي ليقول عنه الناس " فلان مصل لا يقطع الفرائض " والصائم يجب أن يكون صيامه لله تعالى وحده فقط وكذلك الأمر بالنسبة للمزكي والمتصدق وقارئ القرءان ولكل من أراد أن يعمل عمل برٍ وإحسان.



وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل سأله بقوله :" يا رسولَ الله الرجلُ يبتغي الأجرَ والذكرَ مَا لَه؟" قال:" لا شيء له" فسأله الرجل مرة ثانية " الرجل يبتغي الأجر والذكر ما له؟" قال :" لا شيء له" حتى قال ذلك ثلاث مرات ثم قال :" إنّ الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا له وابتُغي به وجهه" رواه الحاكم. أي أنّ من نوى بعمل الطاعة الأجرَ من الله والذكرَ من الناس فليس له من الثواب شيء.



قال تعالى :" مَثَلُ الذين ينفقون أموالَهم في سبيلِ اللهِ كمثلِ حبةٍ أنبتَتْ سبعَ سنابلَ في كلِّ سُنبلةٍ مائةُ حبةٍ واللهُ يضاعفُ لمن يشاءُ والله واسعٌ عليم}. سورة البقرة/261



فالدرهم الذي يدفعه المسلم في سبيل الله ووجوه الخير يضاعفه الله إلى سبعمائة ضعف ويزيد الله لمن يشاء. وهذا الحكم وهو مضاعفة الأجر عام للمصلي والصائم والمزكي والمتصدق وقارئ القرآن والآمر بالمعروف والناهي عن المنكر وغيرهم بشرط الإخلاص لله تعالى الذي هو أساس العمل.



أما الرياء فهو العمل بالطاعة طلباً لمحمدة الناس. فمن عمِل عَمَل طاعةٍ وكانت نيته أن يمدحه الناس وأن يذكروه بأفعاله فليس له ثواب على عمله هذا بل وعليه معصية كبيرة ألا وهي معصية الرياء.



وقد سمّى الرسول عليه الصلاة والسلام الرياءَ الشركَ الأصغر، شبهه بالشرك الأكبر لعظمه. فالرياء ليس شركاً يخرج فاعله من الإسلام بل هو ذنب من أكبر الكبائر.



أخي المسلم، بادر إلى الطاعات والأعمال الصالحة في هذا الشهر الكريم بإخلاص في النية وثبات في العزيمة وإياك والرياء فإنه يبطل ثواب العمل ويستوجب صاحبه العذاب في النار. تزود من حياتك للمعاد وقم لله واجمع خير زاد ولا تركن إلى الدنيا طويلا فإن المال يجمع للنفاد. اللهم اجعلنا من عبادك المخلصين الذين يفعلون الطاعات ابتغاء مرضاتك واجعلنا من عبادك التوابين المتطهرين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلبي ملك لربي
جغرافى فعال
جغرافى فعال



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 9:00 pm

[b][i][u]
ن الإخلاص في العبادة له مواصفات خاصة كلنا نعرفها لكن الإخلاص عندما نعمل كفريق عمل لله له مواصفات أخرى قليل من الناس يعرفها والآخرون يسقطون في شباك الشيطان فيضحك منهم فقد بذلوا المجهود ولم ينالوا الأجر والمسمى أنهم يعملون للإسلام فكان لازما علي وأنا أحمل مشعل النهضة وصناعة الحياة أن أؤكد لكم أن طريقنا هذا لله وحده وبالله وحده ومع الله وحده فالإخلاص ثم الإخلاص ثم الإخلاص يا شباب ، راجعوا النية وإليكم بعض صفات الإخلاص الخاصة بفرق العمل للإسلام :



1-أن تفرح بكل ذي كفاءة يبرز وإن أخذ مكانك لانك تعمل لله وتريد للإسلام أن يقوى بكثرة المتميزين فإن خزنت لمن تميز وكرهت أن يظهر في الصورة أكثر وأكثر فراجع إخلاصك فإن فرحت لكل ذيء كفاءة فأنت مخلص.



2-أن يستوى معك مديح الناس أو عدم ذكرهم لك فإن ظهرت في برنامج صناع الحياة قلت لنفسك "عظيم سأكون رمز للإسلام" وإن لم تظهر في برنامج صناع الحياة فتفرح وتقول "العمل بلا شهرة أحب إلي" فيستوي معك مديح الناس لك ونسيانهم لك لانك تعمل لله وحده.



3-الإ يؤثر في جهدك مكانك في فريق العمل فجهدك لله واحد وإن كنت في آخر الصف فإذا وجدت نفسك يزداد جهدك إذا كنت في المقدمة ويقل إذا كنت في المؤخرة فراجع إخلاصك ورحم الله خالد بن الوليد حين عزله عمر بن الخطاب عن قيادة الجيش فوجدوه يعمل في الجيش بجهد أكبر وكفاءة أكبر فلما سئل عن ذلك قال "إنما أفتح الشام لله لا لعمر بن الخطاب".



4- الأ تيأس وتمل إذا تأخرت الفتوحات وتأخرت الثمرة لأنك لله وحده وليس للنتائج ورحم الله سمية وحمزة ومصعب ماتوا ولم يروا النتائج ولا الثمار فإذا وجدت نفسك تزداد بذل وعطاء كلما رأيت النتائج وتفطر وتمل إذا ساءت النتائج فراجع نيتك ولعلكم تذكرون ما حدث في المنتدي عندما تأخرت النتائج ماذا فعل البعض.



5-إذا وجدت نفسك تصطنع المشاكل مع فريق العمل لأنك لست القائد (وأنت رقيب علي قلبك) فراجع نيتك وليس معنى ذلك الأ تنتقض ولا تناقش فهذا من اصوال الإسلام ولكني أقول "إذا كنت تفتعل المشاكل" فراجع نيتك.



6- إذا وجدت نفسك تتجاوب وتتفاعل إذا أخذ باقتراحاتك من فريق العمل وتغضب وتثور وتفطر ولا تشارك إذا لم يؤخذ باقتراحاتك وتتهم الآخرين أنهم يتعاونون ضدك رغم أن الأمر أخذ بالشورى فراجع إخلاصك بشدة فكثير من الناس يسقطون في هذه النقطة.



هذه بعض نقاط أساسية في قضية الإخلاص داخل فرق العمل وهذه النقاط لابد أن تفهم بتوازن عميق البعض يسمع هذه الكلمات فيترك العمل ويترك قيادة الفريق خوفا على إخلاصه وهذا أيضا ليس صحيح بل ضد الإخلاص فأنا لا أقول لك لا تكن مشهورا فإن الشهرة والقيادة مطلوبة لمصلحة الإسلام ولكني أقول راجع الإخلاص فإن الأنبياء والمصلحين وقادة الإسلام الأوائل هم أشهر خلق الله . فإياك أن تتوارى وتقول أخاف على إخلاصي ولكن أحمل الراية ولا تخشى القيادة ولا الشهرة وراجع الإخلاص ، راجع الإخلاص ويعينك على الإخلاص أن تدعو الله يوميا بالإخلاص وأن تراجع نيتك قبل كل عمل وقبل كل إجتماع وتجدد النية والعهد مع الله على صناعة الحياة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعيه للسلام
جغرافى نشيط
جغرافى نشيط



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   السبت 16 أكتوبر 2010, 9:36 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][b]حديث نبوي : قال صلى الله عليه و سلم : ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه ) . رواه أبو يعلى عن علي كما في مجمع الزوائد و رواه السيوطي في الجامع الصغير . و صححه الألباني كما في السلسلة الصحيحة 3/ 1113

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أسباب عدم الإتقان في العمل :

لتحقيق مكاسب مادية

الجهل

الإهمال و التكاسل

عدم إدراك لذة الإتقان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عوامل الإتقان في العمل :

وجود هدف في الحياة

إرادة قوية جداً

الصبر

العلم أو الخبرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[i][center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥™AhMeD SaM!R™♥
مراقب عام
مراقب عام



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الأحد 17 أكتوبر 2010, 12:40 am

ليسأل كل منا نفسه لماذا خلقنا الله.. سيرد كل واحد أنه خلقنا لنعبده.

وهل أنت تسير على الطريق السليم أم أنك تسير بلا هدف ولا وجهه؟ لقد مضى من عمرك 15أو 20 أو30 أو... أو أكثر أو أقل..
فماذا قدمت لنفسك وهل أنت راضٍ عما قدمته؟

لقد مر من عمرك ما مر، فلا تغتر بستر الله عليك؛ فكم أضعت من الصلوات إن كنت تصلي، وإن لم تكن تصلي فهي مصيبة -ما أعظمها من مصيبة-؛ فلقد فقدت الصلة بينك وبين الله حين دعاك الله للقائه فأبيت وعصيت، بل وكم ضيعت من الخشوع في الصلاة؟؟!

ألم تعلم أن الرسول أخبر أن ليس للمرء من صلاته إلا ما عقل فيها؟

وكم حفظت من القرءان، وكم تقرأ من القرءان في كل يوم؟ أم أنك لا تقرأ، وكم مرة سهرت أمام التليفزيون تنظر إِلَى النساء العاريات؟

أما تستحي من الله وهو يراك ومع ذلك يستر عليك ويرعاك، و كم من المرّات رفعت سماعة التليفون لتعاكس بنات المسلمين وتغري بهن، وكأنك لم تعلم أن الرسول قال:«افعل ما شئت فكما تدين تدان ».

نعم، والله سيرد إليك ما فعلته عاجلاً أم آجلاً، فأنتظر ما فعلته يرد إليك في أختك أو أمك أو امرأتك أو ابنتك، وكم عققت والديك ورفعت صوتك فوق صوت والديك ولم تطعهما، ولم تعلم أن هذا من الكبائر؟

وكم أطلقت لنظرك العنان لتنظر إِلَى ما حرمه الله عليك، وكم أضعت مالك في شراء شرائط الأغاني والفيديو، وبخلت بالإنفاق على الفقراء والمساكين؟ وكم من الذنوب والمعاصي مستترة لا يعلمها إلا الله، ويمر زمانك وعمرك على هذه الذنوب ولا تستيقظ إلا وأنت نائم على فراش الموت تنظر إِلَى الدنيا بعين الحسرة والندامة، وتقول بلسان الحال { رَبِّ ارْجِعُون.لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ } ولكن { كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَآئِلُهَا وَمِن وَرَآئِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ }..

فيا من أطلق لنفسه العنان في دنيا المعاصي والشهوات، وأطلق لنفسه النظر إِلَى الحرام، ولسمعه التلذذ بالغناء والفحش من الكلام..
أيها العاصي كم يوم طلعت شمسه وقلبك غائب وكم ظلام أسدل ستره وأنت في دنياك عابث، أتضحك أيها العاصي ومثلك بالبكاء أجدر، وبالحزن الطويل على ما قدمته أولى، نسيت قبيح ما فعلت والرحمن لا ينسى، فبادر أيها المسكين قبل حلول ما تخشى بإقلاع وإخلاص لعل الله أن يرضى، فتب وارجع إِلَى الله.

أتعرف ما التوبة؟ نعم، التوبة هي إن ترجع إِلَى الله بقلب نظيف طاهر نادم على ما مضى عازم على ترك الذنوب، ورافض إن تعود إليها مرة أخرى.. فماذا تنتظر؟ فماذا بعد الصحة إلا المرض وماذا بعد البقاء إلا الفناء وماذا بعد الحياة إلا الموت؟؟

فماذا تنتظر يا عبد الله؟ فإن الموت يأتي فجأة، لا يرده مال ولا شباب ولا جاه، فماذا تنتظر والله ينادى على الخلق في كل وقت قائلاً ( يا ابن أدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي ) وكأنهم ما عصوه، وينادي ( يا ابن أدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك )، وكأنهم لم يذنبوا..

فقم ولبي نداء الرحمن قائلاً:


أتوب إليك إلهي متابا

ومها ابتعدت أزيد اقترابا

ومها تجاوزت حدي فأنى

نحوك قلباً مذابا


فيا عبد الله.. إنما مرض القلوب من الذنوب، وأسر العافية أن نتوب.. فطهّر قلبك بالتوبة والعودة إِلَى الله، والله لا سعادة ولا حياة للقلب إلا في ظل الإيمان، ولا تنظر إِلَى صغر ذنبك ولكن انظر إِلَى عظمة من عصيت..

وإن كان ذنبك كبيراً ونفسك أمارة بالسوء، والشهوات تخطفك، والدنيا تغرّك، والشيطان يلعب بك، وتقول أنك لا تقدر على التوبة، أقول لك استعن بالله؛ اسأله التوبة بصدق يعينك ويطهر قلبك، ويخزي شيطانك، وتطمئن نفسك، فهو القادر على ذلك.. وكيف لا، وقد فتح باب الأمل والرجاء إِلَى الحيارى، إِلَى اليائسين، إِلَى الذين ظلموا أنفسهم، إِلَى الذين أوغلوا في المعاصي والخطايا..
هلمّوا إِلَى باب الرجاء والأمل..

يقول لك الله: { قُلْ يعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } نعم نحن الذين أسرفنا على أنفسنا كثيراً، قد فتح الله لنا باب الرجاء وقال تعالوا.. فهل سنجيب داعي الله؟

ولكن كيف نجيب داعي الله ونرجع إِلَى الله؟؟

إن هناك أربع شروط للتوبة:
1.الندم على ما فعلته.
2. الإقلاع عن هذا الذنب.
3. العزم على عدم الرجوع لهذا الذنب.
4 . رد الحقوق إلى أهلها.

هذه هي شروط التوبة بين يدك، فماذا لو فعلتها؟؟
فابشر وأنصت إِلَى الله وهو يقول لك { إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } فما أكرم الله!!

ونحن نعصي ونخطئ ونسيء ونذنب، ثم نأوي إليه نستغفره ونتوب، فيغفر ويرحم، ويتفضّل ويبدل مكان السيئة حسنة، وحين يرى العبد هذا الكرم يوم القيامة، يقول كما في صحيح مسلم " يا رب عملت أشياء "ذنوب" لم أرها هاهنا " لكي يبدلها له الله حسنات..

فيا أخي الحبيب بادر بالتوبة قبل أن يبادرك الموت، قبل { أَن تَقُولَ نَفْسٌ ياحَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطَتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ }؛ فان باب التوبة مفتوح الآن.

فإذا أردت طاعة الله والاستمرار على الطاعة:

1. أترك أصحابك فإنهم أصحاب سوء؛ رأوك تذهب إِلَى النار ولم ينصحوك بل ساعدوك، واعلم أن من لم يفي بعهده مع الله لن يفي بعهده معك، وصاحب صديقاً صالحاً.

2. وعليك بالصلاة في أول الوقت في جماعة في خشوع وتدبّر وسكينة.

3. وقراءة شيء من القرآن، ولو يسير، فالحرف بعشرة حسنات، ويا خيبة البطّالين ويا خسارة الكسالى والتائهين في بحر الشهوات واللهو نائمين.

4. بر الوالدين، فإن الجنة تحت أقدام الأمهات.

5. ثم أذكر الله، فإنه من أقوى أسباب الثبات على الطاعة وثوابه عظيم، فمن قال " سبحان الله وبحمده "، غرست له نخله في الجنة، فأنظر كم ضيعنا أوقات ولم نغرس بل عصينا الله فيها فأتقى الله يا آخي، وارجع فباب التوبة مفتوح الآن، ولا تعلم متى يغلق.. وإن عصيت فتب، وإن أخطأت فأستغفر وارجع إِلَى ربك راجياً رحمته، لعل الله أن يعفو ويغفر.

اللهم اغفر وارحم وأنت أرحم الراحمين.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

علمتنـىآ حيـآتـىآ آن آصبـرـر بصمـت وآفكـرـر بصمـت وآغفــرـر بصمــت

فـآذآ كـآن آلصمـت ســلآح فـآنـآ صـآنعـه ..!!!


سًـ~ــآآرْحًْـ~ــلْ عٍنْـدًمًـآآ آنْـتًـهٍـىآ مٍــ~ــنْ صٌـنْـعْْ قًـبٍـرـرىآ ...!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الأحد 17 أكتوبر 2010, 12:51 am

ماهو قادم اكثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثر بكثير



وشكرا ع المشاركات الفعاله وربنا يجزيكم خير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥™AhMeD SaM!R™♥
مراقب عام
مراقب عام



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الأحد 17 أكتوبر 2010, 1:37 am





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

علمتنـىآ حيـآتـىآ آن آصبـرـر بصمـت وآفكـرـر بصمـت وآغفــرـر بصمــت

فـآذآ كـآن آلصمـت ســلآح فـآنـآ صـآنعـه ..!!!


سًـ~ــآآرْحًْـ~ــلْ عٍنْـدًمًـآآ آنْـتًـهٍـىآ مٍــ~ــنْ صٌـنْـعْْ قًـبٍـرـرىآ ...!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed youns
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الأحد 17 أكتوبر 2010, 10:06 am

من ادب العلم والمتعلم

لا يدع طالب العلم فناً من العلوم المحمودة ولا نوعاً من أنواعه إلا وينظر فيه نظراً يطّلع به على مقصده وغايته، ثم إن ساعده العمر طلب التبحّر فيه وإلا اشتغل بالأهم منه واستوفاه، فإن العلوم متعاونة وبعضها مرتبط ببعض، ويستفيد منه في حال الانفكاك عن عداوة ذلك العلم بسبب جهله، فإن الناس أعداء ما جهلوا قال تعالى: {وَإِذْ لَمْ يَهْتَدُوا بِهِ فَسَيَقُولُونَ هَذَا إِفْكٌ قَدِيمٌ} [الأحقاف: 11 ].




جغرافيا طنطا ® (^o^) للتميز عنوان


وبكم سنكون نحن العنوان




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الأحد 17 أكتوبر 2010, 4:20 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعيه للسلام
جغرافى نشيط
جغرافى نشيط



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الأحد 17 أكتوبر 2010, 11:14 pm

[b][i]
بسم الله الرحمن الرحيم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه من جميع الذنوب والخطايا

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أما بعد:





عن أبي هريرة –رضي الله عنه- أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال Sad( من جلس في مجلس كثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذاك : سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لااله الاانت أستغفرك وأتوب إليك إلاغفر له ما كان في مجلسه ذلك))



سيد الاستغفار:



(( اللهم أنت ربي لااله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استعطت أعوذ بك من شر ماصنعت وابوء لك بنعمتك علي وابوء لك بذنبي فاغفر لي فانه لايغفر الذنوب ألا آنت ))

فضلها :

من قالها موقنا بها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة وكذلك إذا أصبح

ملحوظة :

في المساء يقال مابين القوسين

(( اللهم أني أصبحت (( أمسيت)) أشهدك واشهد حمله عرشك وملائكتك وجميع خلقك انك أنت الله لااله إلا أنت وحدك لاشريك لك وان محمدا عبدك ورسولك )) أربع مرات

فضلها :

من قالها حين يصبح ويمسي أربع مرات اعتقه الله من النار

(( اللهم مااصبح بي (ماامسى بي ) من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لاشريك لك فلك الحمد ولك الشكر))

فضلها :

من قالها حين يصبح فقد أدى شكر يومه ومن قالها حين يمسي فقد أدى شكر ليلته.

((رضيت بالله وبالإسلام دنيا وبحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا))

فضلها :

من قالها ثلاثا حين يصبح وثلاثا حين يمسي كان حقا على الله إن يرضيه يوم القيامة.

إن أردت إن يغفر الله ذنوبك فقل ثلاث مرات ((استغفر الله الذي لااله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه))



إذا أردت إن يغفر الله ذنوبك وان كانت مثل زبد البحر فقل (100)مره (( سبحان الله وبحمده))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥™AhMeD SaM!R™♥
مراقب عام
مراقب عام



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الأحد 17 أكتوبر 2010, 11:44 pm

آقــم صــلآتــك قبــل ممــآتـك

فــآلصــلآة عمــآد آلديـن



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

علمتنـىآ حيـآتـىآ آن آصبـرـر بصمـت وآفكـرـر بصمـت وآغفــرـر بصمــت

فـآذآ كـآن آلصمـت ســلآح فـآنـآ صـآنعـه ..!!!


سًـ~ــآآرْحًْـ~ــلْ عٍنْـدًمًـآآ آنْـتًـهٍـىآ مٍــ~ــنْ صٌـنْـعْْ قًـبٍـرـرىآ ...!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعيه للسلام
جغرافى نشيط
جغرافى نشيط



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 2:37 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 2:40 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدعبدالمنعم
جغرافى نشيط
جغرافى نشيط



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 10:33 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 1:20 pm

اذا كنت ترغب فى حياه كريمه فاعلم دايما وابدا ان الله هو الطريق الصحيح لتلك الحيااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه فاعمل للتغير نحو حياه لابد ان تبدا من الان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 4:45 pm

طريقه الفرح الاسلامى لما يرغب فى معرفه فتوى الشيخ محمد حسان


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed youns
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 6:19 pm

قال الله عز وجل: )وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] سورة البقرة / 143




جغرافيا طنطا ® (^o^) للتميز عنوان


وبكم سنكون نحن العنوان




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mo3taz nagib
مشرف
مشرف



مُساهمةموضوع: رد: موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 8:58 pm

جزاكم الله كل خير بأذن الله تعالى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موضوع المليون حسنه وحمله ابدا بنفسك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 13انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمى لطلاب قسم الجغرافيا جامعة طنطا :: المنتديات العامة :: القسم العام-
انتقل الى: